السبت، 15 يناير، 2011

صوت الحرية ...






قالوا لي قديماً أن الشعب المطحون، لا يستطيع الأعتراض، ولكنه يطيع الأوامر صامتاً، وصدقت ذلك، وتحليت بصفة هذا الشعب، فأصبحت لا أرى سوى طريقي إلى الظلم، ولا أسمع سوى أنيني، حتى طريقي لا أسير فيه إلا لو طُلب مني ذلك
ألست من ابناء الشعب المطحون
اخبرني صديقي صباحاً، أن هناك أحدهم رأى ضوء الشمس، لم أصدقه، فكلنا هنا مكفوفين لا نرى، إلا مايريده أصحاب العظمة، والفخامة
أما الآخر فأخبرني أن هناك من سمع زقزقة العصافير تغني صباحاً، تردد شئ يسمى كلمة غريبة لم أسمعها من قبل
تُرى هل من الممكن أن يحدث هذا هنا، ونرى ضوء الشمس حقاً، وهل سنسمع تلك الكلمة المسماة الحرية هل ياترى؟
هذا ما تردد إلى ذهني، وأنا استمع لهم، وهم يقصون قصة هؤلاء الأشخاص، والغريب أن كلهم كانوا سعداء جداً، لهؤلاء الذين رأوا الخيوط الذهبية، وسمعوا صوت العصافير، رغم أننا لم نرتلك الخيوط التي قيل عنها انها تحمل العزة، والكرامة، ولم نسمع تلك الأصوات التي أخبرونا أنها تحملنا إلى أعالي السحاب
تُرى هل سيحدث هذا قريباً؟
يالله كم أتمنى هذا .....

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم

    اختي الكريمة /
    اولاً شاكر لك وسعيد بتهنئتك الأولى لي بمناسبة خطوبتي ، وأدعوه أن ينعم عليك بالسعادة أبد الدهر

    ثم هنيئاً لشعب مصر العظيم بانتفاضته وثورته على الظلم وطغيان الطاغية .. اصبروا كما صبر من قبلكم ، وسترون بزوغ فجر الحرية عما قريب.

    دمت بخير

    ردحذف

قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

لنحيا بالقرآن..

TvQuran