الأحد، 17 أكتوبر، 2010

فضيحة جولدستون مرة أخرى.........!

هل تعرفون جولدستون...؟
أقصد هل تذكرون ريتشارد جولدستون...؟
ذاك القاضي اليهودي الأفريقي الذي أختارته لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة، من أجل وضع تقرير عن حرب اليهود على أهلنا في غزة...
هل تذكرون الفضيحة الأولى التي قام بها الخائن محمود عباس وسلطته بفتح السين وليس بضمها..؟
























تلك الفضيحة التي قاموا فيها بتأجيل ترحيل التحقيق أو التقرير، من جنيف الى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
أو بكلمات أخرى تأجيل متابعةالتقرير لتفويت فرص محاسبة وإدانة الصهاينة ...
ذلك التقرير الذي كان يجب أن يعرض على مجلس حقوق الإنسان في شهر أكتوبر الماضي"2009"،ومحاولة عباس وذيوله تأجيله لمارس 2010،ولكن رد الفعل العربي والعالمي جعل عباس وأمثاله يتراجعون مؤقتاً عن الخيانة المبيتة ليلاً ونهاراً لحقوق الشعب الفلسطيني.
وبالفعل تبنى المجلس تقرير جولدستون،وتم تحويل التقرير إلى مجلس الأمن الذي حدد مهلة للصهاينة ،والفلسطينيين ليقوموا بتحقيق في شأن كل مانسب إليهم،تنتهي تلك المهلة في شهر مارس،وإذا لم يقم الطرفان بتحقيقات عادلة فمن المفترض أن يتم تحويل الملف للمحكمة الجنائية الدولية ،مر شهر مارس ولم ينتهي الطرفان من التحقيق ،ولذلك تم مد مدة التحقيقات لشهر يوليو، ومع مطالبة الصهاينة والأمريكان بإغلاق هذا الملف نهائياً وعدم إحراز الصهاينة والسلطة الخائنة التي تحمل اسم السلطة الفلسطينية أي تقدم في التحقيقات كان من المفترض كما توقع الكثيرون أن يتم تحويل الملف لمجلس الأمن ليوجهه بعد ذلك للمحكمة الجنائية خلال اجتماع المجلس الذي عقد يوم 29 سبتمبر،ولكن....
الخائن لا يتغير...
وتصديقاً مني على صحة المثل القائل"ديل الكلب عمره ما ينعدل أبداًًًًً......
قام الخونة في السلطة مرة أخرى بدون أي حياء ولا حرج ...بطلب تأجيل إحالة القرير للأمم المتحدة... نفس الموقف الذي قامت به السلطة من قبل...

ولكن....
هل موقف السلطة غريب...؟
بالطبع لا ،فكلنا نعرف أن عباس ورجاله هم من طالبوا وساندوا تلك الحرب واستمرارها...
ولكن ما استغربه هو نفس الشئ الذي تساءل عنه الكاتب فهمي هويدي في مقالته"جددوا الفضيحة واستروا القاتل" بجريدة الشروق....
ما سر الصمت الإعلامي المطبق حيال هذا التأجيل....؟
لماذا كتمت الأفواه ولم يكن هناك رد فعل واسع كما حدث من قبل...؟
تحدث أ:فهمي هويدي عن تلك المنظمات الأخبارية التي نعرفها جميعاً ونجد منها في كل دولة...
تلك المنظمات التي تنطق بلسان أصحاب الكراسي وتعمل بأموالهم ،ولابد لها من أن تزين صورهم وتجملها مثل تلك المنظمة التي أشارت للخبر دو أن توضح حقيقة أن من طالب بتأجيله هي السلطة الفلسطينية،وتعجب من الصمت الذي ملأ الدنيا والأركان،وكيف أن الصمت العربي كله يبعث على الحيرة ،فلماذا نشارك فيه.....
لماذا لا نخيب طنهم أبداً،ونلتزم دائماً،وأبداً بالصمت الكئيب ...
دعوة للجميع للكتابة في مدوناتهم عن الجرائم الصهيونية التي حدثت في حرب غزة كي يعلم عباس وأمثاله أننا لن ننسى ما حدث أبداً...





















دعوة لجعل تقرير جولدستون يصل لمجلس الأمن رغماً عن عباس ....
لنتكلم ونصرخ بأعلى صوتنا أننا سأمنا خيانات الحكام،وصحفهم وأقلامهم...
دعوة لننطق بدلاً من الشهداء والضحايا والمصابين في حرب غزة وننادي بحقوقهم ونكف عن صمتنا المهين...

من الكتابات حول تأجيل تقرير جولدستون..
إخوان أون لاين ....

مفكرة الإسلام...

إسلام ويب....

المتوسط....








هناك 4 تعليقات:

  1. معك حق الموضوع نام ثانية

    ردحذف
  2. كلهم نائمون ولكن الله متم نوره ولو كره الكافرون ....حقيقي مش عارفه امتى حنفيق ..يارب

    ردحذف
  3. حسبنا الله ونعم الوكيل
    و"َلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ"42 إبراهيم

    ردحذف
  4. السلام عليكم Sonnet
    كلمات من نور
    Dr Ibrahim

    جزاكم الله على خيراً على مروركم وللأسف كل أمور المسلمين تأخذ جلبة ليومين أوثلاثة ثم تدفن تحت الأرض،ونعم د/إبراهيم إن الله يمهل الظالمين ولكن لا يتركهم ولا ينسهم فهو سبحانه لا يضل ولا ينسى...
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف

قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

لنحيا بالقرآن..

TvQuran