السبت، 28 أغسطس، 2010

جسدواحد...





















أمة واحدة...جسد واحد.."مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد"...
ولكنها أصبحت جسداً ممزقاً ..أشلاء..جسد مملوء بالآثام...جسد أصبح يحتاج إلى آلاف الأطباء لإنقاذه..جسد تتخاصم أعضاءه،وتتقاتل من دون سبب،بل نجد بعضها يخدم السرطانات المنتشرة فيه...
لو اتحدت تلك الأعضاء،لتصدوا لكل أمراض الدنيا،لو اتحدوا لتحررت كل أنسجة هذا الجسد من الأمراض، والعفن المنتشربه..
لو اتحدت أعضاء هذا الجسد لما استطاع زلزال،ولا فيضان،ولا حتى قنبلة نووية بأن تمزقه مرة أخرى...
جسد ليس امام أعضاءه إلا الإتحاد لكي يشفى،لكي ينهض مرة أخرى من رقاده ومرضه...
وإن لم يعتصم بحبل الله ،ويتمسك بكل اعضاءه،ولا يتفرق،فعليه إذن أن يحفر قبره بنفسه... فليس أمام هذا الجسد إذا لم يتحد إلا المقبرة كي لا تملأ الرائحة العفنة أنفاس من حوله....


هذاهو سبيل آخر من سبل النصر...الإتحاد برابط القوة،برابط النصر الذي أخبرنا الله عنه،برابط الأخوة في الله....
على غرفة سرايا الدعوة لثلاثة أيام على التوالي يوم الأقصى ...أتمنى من الجميع المشاركة ولو يوم واحد ...

هناك 5 تعليقات:

  1. أخشى كل ما أخشاه أن يكون الوقت قد ولى ولم يبقى لنا سو الاطلال نبكى عليها

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    بارك الله فيكى

    وربنا يتقبل منك الصيام والقيام وصالح الاعمال اللهم امين والمسلمين ...

    وان شاء الله ربنا هينصر الاسلام والمسلمين بأذن الله تعالى .

    ردحذف
  3. السلام عليكم...أعقل مجنونة...
    جزاك الله خيراً على مرورك...لابد لنا من السعي والمحاولة باستمرار لكي نسبق الوقت...أو على الأقل نقدم معذرتنا إلى الله عزوجل عسى أن يتقبلها...

    طهر فؤادك...
    جزاك الله خيراً على مرورك وتقبل الله منا ةمنك سائر الأعمال والطاعات ولا تنسوا الدعاء لأمة محمد في هذه الأيام المباركة...

    ردحذف
  4. يارب يتعالج الجسد
    بارك الله فيكى

    ردحذف
  5. السلام عليكم يا هدى
    تحياتى
    عارفه يا هدى .. الآفه الكبرى فى امة الاسلام هو التخالف (من الاختلاف_) لاننا لا نستطيع ان نتفق ابدا .. كمان انت فاكره الفتنه الكبرى اللى من يومها لم يجتمع المسلمون على كلمه
    كمان الجماعه اللى ماسكين الحبل بتاعنا .. هما مش معانا .. هما علينا ويمكن متعينين من قبل الجماعه التانيين ..
    كل عام وانت بخير
    تحياتى

    ردحذف

قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

لنحيا بالقرآن..

TvQuran