السبت، 3 أكتوبر، 2009

مفتاح الدار...























كنت أستمتع كثيراً بقصصها عن هناك،رغم أنها تجاوزت الثمانين،إلا أنها كانت تتذكر أشياء كثيرة عن هناك...هي بيضاء كالثلج،على وجهها اخاديد،وعلامات الزمن،بالإضافة إلى نقوش من نوع آخر...
كانت تحدثني عن موطنها،عن أشجار الزيتوننوالأراضي الواسعة... كنا نصلي هناك كل جمعة..بل والكثير من الصلوات..فهو قريب من داري، في ذاك اليوم حملتنا أمي وظلت تجري..كنت أبكي،ولكني لم أفهم سبب بكائي حينها.. ولكنني فهمت السبب بعدها..
هكذا بدأت كلامها...

كنت أتأمل تلك النقوش..وكانت مازالت تتحدث،وصوتها يقطر بالألم..واصلت قائلة .."هربت بنا وليتها ماهربت..
ولكنه عاد..وأناوهي ظللنا هنا من يومها في تلك المعاناة..
لكنني مازلت أشم رائحة أرضنا...ومازال صوت آذانه يتردد في أذني...

واصلت قائلة.. هناك على تلك الأرض الكثير من الأنهار.أنهار أطيب مما تخيلي..رائحتها أكثر روعة من رائحة المسك،تسقي أرضنا بلا كلل، تلك الأنهار ستعيدها لنا هل تعرفين ذلك ...هكذا قالت لي وهي تخرجه..كانت تضعه بجوار قلبها..لفت أنتباهي بشدة..تمسكها به..تعلق عينيها به..بل دموعها التي سالت عندما رأته..على رغم من انه شديد القدم،إلا أنه ملئني بالحنين والألم...

قالت..هذا مفتاح بيتي ورثته عن أمي..كانت ستعطيه لأخي ..لكن دماءه أصبحت من أنهار أرضنا التي تسقيها إلى الآن...
تأملت تلك النقوش وهي تزداد..

أصبح صوتها أشد ضعفاً،ورغم ذلك فإن هذه النقوش مازالت تزداد..واصلت حديثها قالت..أحتفظي به..وعندما تعودين،إذهبي لأقصانا، وأخبريه أن قلبي مازال عنده يحلق هناك..

أوصتني ورائحة المسك تتصاعد مع أنفاسها..

فليصبح دمك ودماء أولادك من أنهار أرضنا الحرة...

أضافت..مازلت تتأملين تلك النقوش..هل تعرفين ما هذه النقوش ياأبنتي..إنها نقوش الألم،والأنتظار..لا تنتظري وكوني ثورة وعودي لبيتي..
وأعطتني المفتاح ورحلت...


هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    جميلة تلك القصة ولكن عندى سؤال
    هل انت من كتبتها ؟
    ارجوا الرد

    ردحذف
  2. وعليكم السلام ورحمة الله جزاك الله خيراً أديب درويش على رأيك في القصة ونعم انا من قام بكتابتها

    ردحذف
  3. بصراحة الواحد تعب من كثر الكلام
    هنقول ايه
    اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين
    صلي علي ا لنبي

    ردحذف
  4. أنا قرأت القصة . . .
    مش عارفة أقول رائعة ولا جميلة ولا ممتازة...لان هى فعلا أحسن من أى كلمة ممكن أقولها. .
    بارك الله فيكى وفى قلمك ...
    وننتظر المزييييييييد

    مروة الملحى

    ردحذف

قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

لنحيا بالقرآن..

TvQuran