الاثنين، 13 سبتمبر، 2010

ذكريات عابرة...

وأنا اتامل النتيجة اليوم تدافعت إلى ذهني الكثير من الأفكار التي لا تريد التوقف...سبعة أعوام مرت منذ رحيل والدي...أيام ويأتي عيد ميلادي.. أنتهيت من مرحلة مهمة جداً في حياتي..أشياء كثيرة مرت علي ومازالت الأيام تمضي ولا أدري إلى أين تسوقني الدنيا...
أنا ولدت منذ عدد من الأعوام لا يهم كم هو...ولكنه عدد من السنوات حمل الكثير من الآلام والأحزان.. ..

في تلك الأعوام أتذكر ألم والدي وحزنه على مايحدث في البوسنة والهرسك...
أتذكر دعاءه هو ووالدتي وانتظارهم للأخبار كي يصل إلى مسمعهم أي شئ ...
أتذكر الصحف التي كانت تملأ بيتنا ،وهي تحمل عناوين كبيرة لا أفهمها عن مذابح هناك،وصوراً لأطفال أعينهم ممتلئة بالدموع ووجوههم مليئة بالتراب ولكنها مع ذلك جميلة جداً..

أتذكر كذلك مثيلتها ...كوسوفا وإن كنت لا أتذكر تفاصيل ما يحدث من حولي،ولكنني اتذكر تردد هذا الأسم كثيراً في منزلنا،وكثرة السؤال والبحث عن أخبار ما يحدث هناك...
أتذكر انني منذ وعيت على الدنيا وأنا أسمع اسم القدس يتردد في منزلنا ،وأسماء الشهداء،

اتذكر ذلك الشريط الذي كان يحبه والدي كثيراً،وقد أهداه لنا ذات مرة ،الشريط الذي فيه نشيد ثوار..



اتذكر ذلك الشريط الذي أتى به أخي من اليمن عند عودته مع والدي،وكان يحبه كثيراً ويحب سماعه دائماً،شريط الأناشيد الذي يتحدث عن صقر الكتائب المهندس يحيى عياش رحمه الله...
أتذكر استشهاد شيخي الشهيد أحمد ياسين ،والشهيد عبد العزيز الرنتيسي،والمظاهرات التي خرجت ألماً ـوحزناً،وعهداً بأننا على نفس الدرب،وخروجنا في تلك المظاهرات...

أتذكرأكذوبة الحادي عشر من سبتمبر،والفرحة الزائفة التي عاشها بعض الجهلاء ظناً منهم أن هذا نصر،وفتحاً،والألم الذي أخبرتني أمي أنها رأته في عين والدي رحمه الله عندما شاهد تلك الأحداث ...

أتذكر بداية الحملة الصليبية العاشرة على بلاد المسلمين بقيادة جورج بوش..

أتذكر غزو الشعب المسلم،شعب أفغانستان المقاوم المجاهد،وتجمعنا بألم ،وبحسرة لنشاهد شاشت الجزيرة،وأعيننا ممتلئة بالدمع ،والعجز، فقد أصبحنا نشاهد أوطاننا تسلب وتنتهك أعراضها على الهواء مباشرة،ونبكي عليها حسرة...

أتذكر غزو العراق ،وجلوسنا أمام شاشات قناة الجزيرة نتابع سقوط بغداد بسهولة في أيدي الأمريكان،ورأينا كل مزاعم أسلحة الدمار الشامل ،لم تصب أعداءنا برصاصة واحدة....

وأتذكر توقف قلبي ورحيله عن دنياي..

أتذكر مرضه ورحيله في السادس من شوال منذ سبع سنوات،فقد أدى دوره في هذه الدنيا،وجاهد في وجه الطغاة كثيراً،ولكن قلب الغريب عن دنيانا لم يعد يحتمل لذلك تركها لنا،ولنا العمل للمستقبل...رحمك الله ياأغلى رجال الدنيا ..ياأبي العزيز ...رحمك الله وجعل جهادك في ميزان حسناتك.....

أتذكر حرب غزة ،والدماء التي سالت بها،والشهداء،والخيانات التي تملأ الدنيا من حولي في مصر وفلسطين والأردن،بل في كل مكان...
والحصار الذي مازال يعيشه أهل غزة،وللأسف ليس حصار الصهاينة لهم،ولكنه حصار وطني لهم الذي كنت أبكي كثيراً كي أعود للعيش على ترابه... للشرب من ماءه...
حصار فرضته حكومتنا المصرية على أهل غزة لأنهم لا يريدون بيع أرضهم...
لأنهم لم يوافقوا على تسلم ال 50 مليار دولار التي أعلن أبو الغيط أن عباس الخائن سيأخذها إذا وافق على بيع فلسطين،وتوصل لأتفاق يرضي الصهاينة أسياده....

..ورغم كل الآلام والأحزان والمصائب إلا أن الله عزوجل كتب لي أن أرى بدايات الفرج،إشراقات النصر.....

صمود غزة...
وذل أقوى جيش في العالم مرتان...

1- في لبنان على يد حزب الله...

2- في غزة على يد المحاصرين...المرضى ...المكلومين ...المنصورين بنصر الله الذي لن يهزمه الخيانة في مصر ولا في الضفة ولا في أي مكان على وجه الأرض...

رأيت بداية هزيمة الجيش الأمريكي بل الجيوش الأوروبية في أفغانستان ،والنار التي تعيشها في أفغانستان على يد المقاومة الباسلة التي أرقت مضجعهم في واشنطن،وليست تلك المقاومة في أفغانستان فحسب بل في العراق أيضاً...
ا
...وللحديث بقية...



هناك 10 تعليقات:

  1. رحم الله الوالد
    رحمة واسعة
    وجعل ذكرياتنا جميلة

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    يجول بخاطرنا هذه الزكريا الحزينه التى تدفعنا الى بعض الاحيان الى اليأس
    ولكن لالالا نستسلم ونفكر ديما فى التغير حتى لو بتغير اختى الصغيره الى الافضل عائلتى ابنائى حتى لا نكون يوما ازلاء
    عيد سعيد
    كان نفسى فى العيد تتزكرى حاجه احسن من كده
    معلش
    هذا هو الواقع
    رحمه الله والدك

    ردحذف
  3. هدى
    هو انتى الى بعتيلى اجابه مسابقه رمضان على الميل
    لو سمحتى
    انتظر الرد
    عشان الميل مش راضى يفتح

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله...أحمد درويش ...جزاك الله خيراً على مرورك ...وأدعو الله أن يرحم والدي ووالدتك ويجعل مثواهم الجنة وقبورهم روضة من رياض الجنة...

    المجاهد الصغير...جزاك الله خيراً على مرورك...الذكريات بكل أشكالها تصحبنا أينما ذهبنا .. نحن جميعاً نعيش متذكرين ومتكئين على الماضي...الأفضل هو من يستغل الماضي ليتقدم ويتحسن ويستفيد منه... هذه الذكريات التي مرت علي،هي ملخص لكل الأحداث التي سمعت عنها منذ بدأت أنتبه للأشياء على الدنيا ولكن الدنيا لم تتوقف أمامها وللحديث بقية ،جزاك الله خيراً على مرورك ونعم انا من أرسلت حل المسابقة وسأرسله لك نرة أخرى...ودمت في طاعة الله

    ردحذف
  5. وصلت حبيبتى
    ولكن عندى مشكله فى الميل معلش
    بس انتى اكيد فايزه معانا
    دمتى فى رعايه الله

    ردحذف
  6. ربي !!

    انخلع قلبي وأنا أقرأ

    قدرتك علي ايصال شعورك فاقت الحد

    تحية طيبة

    ردحذف
  7. رحم الله الوالدة والوالد وحياتك
    ههههههه
    رحمهما الله جميعا
    ورحم والدك
    على العموم انا لا افحص مدونة اسلامية الا ولقيت الجو بتاعها حزاينى ليه معرفش
    رغم ان الاسلام له نظرة فى الواقع تقول بعكس ذلك لانقول مثلا ستون عاما من النكبة فى فلسطين ولكن نقول ستون عاما من النضال
    الامام البنا قال (الحمد لله أن جعلنا فى أمة مجاهدة )تعليقا على الواقع نحن ننظر للواقع نظرة حزن وتشاؤم لماذا
    املأوا الدنيا مرحا
    انا مات ابى منذ سبعة اشهر كاملة رحمه الله ولم ارد ان اكتب عنه كلمة واحدة لانى لا أحب الكآبةولا الحزن كتبت عن أمى لأنى أحسست أنى سأنفجرلولم اكتب لان موتها اعقبه موت صديق عزيز فالكتابة فى حد ذاتها عالجتنى
    أخيرا رسولنا حذر من الحزن واستعاذ منه
    وآسف للاطالة

    ردحذف
  8. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    المجاهد الصغير...جزاك الله خيراً على اهتمامك وفي انتظار الجائزة......

    عمار مطاوع...
    حزاك الله خيراً على مرورك وفعلاً لم يكن الهدف أن أخلع قلب أحد ولكن.أفكار وذكريات طادتني أردت الكتابة عنها

    أحمد درويش...

    أولاً جزاك الله خيراً على أهتمامك ورأيك....ثانياً أنا لا أتعمد أن يكون الجو حزين في مدونتي،ولكن حتى كتاباتي التي لم أنشرها على الإطلاق يغلب عليها هذا الجو الحزين دون قصد،أما بالنسبة للوالد رحمه الله فهو توفى منذ سبع سنوات ولم أكتب عنه بشكل علني على الأطلاق،ولكن في هذه المرحلة عندما أكتب عنه لا أكتب حزناً،ولكن أكتب وفاءاً لشخص أحببته كثيرا،،وحباً في تذكره دائماً.. رحم الله والدي ووالديك

    ردحذف
  9. رحم الله الوالد ورحم جميع موتى المسلمين

    ذكريات حزينة ولكن يبقى لدينا الأمل أن الخير في هذه الأمة باق إلى يوم الدين .أسأل الله لنا استفاقة قريبة وعودة لكتاب الله وسنة نبيه فعندها سنسود ثانية وينصرنا الله تعالى ..........خالص تقديري في عيدك

    ردحذف
  10. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...رحم الله جميع موتى المسلمين،ونعم الأمل باق في الأمة إلى يوم الدين ويشهد التاريخ بهذا فنحن نعد الأمة الوحيدة التي دائماً تنهض من غفلتها لتصبح أكثر قوة من ذي قبل،ويشهد لنا التاريخ بذلك ...جزاك الله خيراً ودمت في طاعة الله

    ردحذف

قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

لنحيا بالقرآن..

TvQuran