الأربعاء، 19 مايو، 2010

أثنان وخمسون ..

























قالوا أثنان وخمسون..

والعدد يزيد ..

قتلاهم في حرب كبرى..

حرب الأعداء..

حرب الأنفاق..

أطفال ونساء عزل..

وجدار العار يحيط بهم..

والأمن القومي مُهدد..

بطعام وشراب ودواء...

وبني صهيون حٌلفاء..

أخواني أهل الإسلام...
قد صاروا أعداء..

قالوا أثنان وخمسون عميل..
والعدد يزيد..

وانفاق الحرية تزيد..

والغاز المسموم يحيط..
جدار العار..

يدك أوصال الأحرار..
والعدد يزيد..

قالوا:نحمي الأسوار..

قالوا:إنا في حرب..

ونسوا ذكر الأطفال..

قالواا وأنا أسمع في صمت...

قالوا وقالوا وقالوا...

ياليت الصمت يغلفهم..

ياليت حياءاً يمنعهم..
يخرسهم..

لكن حياء القادة قد مات..

وضمير القادة قد أعدم..

قد صار الذل يغلفهم..

قد صار العار بإيديهم..

ودماء الأهل تلوثهم..

لو منعوا طعام الدنيا..

لو بثوا سموم العار..

لو وضعوا كل الأسوار..

فالنصر حليف الأحرار..

النصر لأثنان وخمسون ..
والعدد يزيد..

النصر حليف الأطفال..

هناك 5 تعليقات:

  1. النصر حليف المظلوم..سينتصر الحق..وسيزهق الباطل..عاجلاً غير آجل..
    كلمات جميلة ومعبره..بارك الله فيكِ

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حبيبتى متحكمينا مش مسلمين لأنهم لو مسلمين ما يقتلوا اخوانهم هم متأسلمين وحسبنا الله ونعم الوكيل .

    ردحذف
  3. السلام عليكم..طير الغربة..نعم النصر حليف المظلوم مهما طال الزمن ولنا في أحداث التاريخ عبرة ولكن لمن يعتبر جزاك الله خيراً على مرورك ودمت في طاعة الله

    حياتي نغم...
    أتفق معكي في أنهم متأسلمين..فهم أبعد مايكونوا عن الإسلام،فهم يقتلون اهلهم لأجل عيون أعدائهم ،حسبنا الله ونعم الوكيل سعدت كثيراً بمرورك ولا تنسينا من دعائك..

    ردحذف
  4. دودى ....
    الله لقد أرحتينى بهذا التحليل ياإبنتى الطالبة فأنت الآن أستاذه وأنا الطالب فى محراب علمك سلم قلمك حتى ولو كان منقولا فالعبرة بالذكرى " فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" صدق الله العظيم .
    أعجبنى أننا "أموات بملابس رسمية-بدون كفن " هذه تنفع قصى معبرة مأساوية. شكرا لك

    ردحذف
  5. السلام عليكم..أستاذي فاروق ابن النيل ...جزاك الله خيراً على كلماتك..عسى أن تؤدي تلك الكلمات لأحيائنا وأن ينفعنا بها..وللعلم فأنا كاتبة هذا الموضوع ولم أقم بنقله وجزاك الله خيراً

    ردحذف

قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

لنحيا بالقرآن..

TvQuran