الخميس، 2 أبريل، 2009

لسه غزة في حرب...!

كشفت وزارة الصحة في حكومة الوحدة الوطنية في قطاع غزة عن استشهاد فتاةٍ فلسطينيةٍ اليوم الأربعاء الأول من أبريل؛ ليرتفع بذلك عدد ضحايا الحصار المفروض على قطاع غزة إلى 315 شهيدًا. وذكرت الوزارة أنَّ شهر مارس الماضي شهد ارتقاء 24 فلسطينيًّا؛ بسبب عجز القطاع الطبي في القطاع عن تقديم الخدمات الصحية اللازمة بسبب الحصار.

وفي بيانٍ لها صدر اليوم- وصل (إخوان أون لاين) نسخة منه- قالت دائرة العلاقات العامة في الوزارة: "لا ينقضي يوم على مرضى قطاع غزة إلا وشبح الموت يطاردهم ويؤرق مضاجعهم بغير ذنب سوى أنهم مرضى غزيون".

وأضاف البيان: "إن 24 مريضًا قضوا خلال شهر مارس، وانضموا إلى قائمة شهداء الحصار ذات الأبواب المشرعة على مصرعيها في ظل نفاد الأدوية والعلاجات والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاجهم والحفاظ على حياتهم، فضلاً عن إغلاق المعابر وعدم السماح بسفر المرضى للعلاج، أو إدخال ما يلزم من دواء وعلاج".

وحمَّل البيان الكيان الصهيوني مسئولية هذه الأوضاع، وقال: "هذه المجزرة البشعة ليست جديدة على محتل قتل أكثر من 1350 مواطنًا خلال الحرب الهمجية الأخيرة على أهالي القطاع المحاصر، وخلَّف آلاف الجرحى الذين يتساقطون شهداء في كل يوم متأثرين بجراحهم التي أصابتهم بها الأسلحة الفتاكة المحرمة دوليًّا والتي استخدمها".

وذكر البيان أنَّ المواطنة عبير الأغا (25 عامًا)، وهي من خانيونس، قد ارتقت شهيدة، بسبب إصابتها بحروقٍ شديدةٍ في جسدها، وعجزها عن السفر، وعدم نجاح محاولاتها للعلاج في مستشفيات الخارج، بالرغم من امتلاكها لجميع أوراق السفر.

وناشدت الوزارة في بيانها المجتمع العربي والدولي "للوقوف إلى جانب أهالي القطاع ومرضاه المحاصرين"، والضغط على الكيان الصهيوني "لإنهاء ممارساته الوحشية البشعة التي ترتكب ليل نهار على مرأى ومسمع المجتمع الدولي".

نقلا عن موقع إخوان أون لاين

بس نفسي أقول كلمة ،فينا إحنا المصريين المفروض أن أحنا حيوية وعزم وهمة،بس باينين جدا في البلطجة والصمت والخنوع على طول كده ساكتين،النظام بتاعنا وعرفناه خلاص مفيش منه أمل،بس ليه التحركات الجامدة الي حصلت أيام غزة خلاص ماحدش بيعمل وقفات تاني مع أن الوضع يعتبر كما هو ،الفرق أن الأول كانوا بيموتوهم بالسريع والآن بيموتوهم بالبطئ،عمرنا ما هنتغير ولا هنغير أي حاجة في البلد وفي الأوضاع المحيطة بينا إلا بأيدينا،لكن طول ما أحنا مستنيين البطل الغامض ييجي يحللنا مشاكلنا وأحنا قاعدين يبقى هنستنى كتير أوي على الفاضي ،والله المستعان...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

لنحيا بالقرآن..

TvQuran